حذرت الحكومة الأردنية من أي إجراءات إسرائيلية أحادية الجانب في فلسطين المحتلة قد تؤدي الى حدوث صدام مع الأردن.

وفي تصريح لوزير الدولة لشؤون الإعلام المتحدث باسم الحكومة الأردنية أمجد العضايلة في مؤتمر صحفي في رده على سؤال إذا ما نفذت إسرائيل قرار ضم غور الاردن، حيث أكد أن بلاده لا تقبل بأي إجراءات أحادية الجانب من قبل إسرائيل وأن حديث العاهل الأردني واضح بهذا الشأن واستمرار إسرائيل بممارساتها قد يؤدي إلى حدوث صدام مع الأردن، وأن مفهوم الصدام يعني اتخاذ إجراءات بحق إسرائيل.

وشدد العضايلة على ضرورة التزام إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية التي تحظى بدعم معظم دول العالم.

وكان الملك عبدالله قد أكد في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية قبل أيام أنه إذا ضمت إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية، فإن ذلك سيؤدي إلى صدام كبير مع بلاده وأن الأردن يدرس جميع الخيارات إذا ما جرى الضم، محذراً من المزيد من الفوضى والتطرف في المنطقة إذا انهارت السلطة الوطنية الفلسطينية.