وقالت القناة اليوم / الخميس/ إن رجال الشرطة، مايكل بينر، وجيسي مور، وجيمس جيلمور، سجلوا بطريق الخطأ حديثهم في سيارات الدورية.

وأوضحت القناة أن محادثة الضباط تم اكتشافها بالصدفة، حيث كانت رقيبة تجري مراجعات فيديو روتينية عندما وجدت مقطعا طويلا من الضابط بينر، سجل عن طريق “تفعيل عرضي”، وبعد الاستماع إلى المناقشة العنصرية، نبهت أحد الرؤساء الذي بدأ تحقيقا داخليا.

يشار إلى أن حادثة وفاة الأمريكي الأسود جورج فلويد أثناء اعتقاله، والتي اعتبرت أنها نابعة من دوافع عنصرية، أشعلت غضبا شعبيا أدى إلى اندلاع احتجاجات في شتى أنحاء البلاد، تطالب بوضع حد لعنف الشرطة والعنصرية التي لا يزال كثير من السود يعانون منها.